بني رشيد اللي من اول إلى الان اسلاحهــم يعبـــاء لراس المعـــادي عيال عبــــــس مطوعة كل طغيـــان مثل الحــــــرار اللي جردها الهدادي
جديد الموضوعات

 
 عدد الضغطات  : 8162 مركز تحميل المنتدى 
 عدد الضغطات  : 5665


اهداءات مضارب عبس


العودة   منتديات مضارب عبس - بني رشيد > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى الاسلامي

المنتدى الاسلامي الشـــــريعة والحياة " على مذهب أهل السنة والجماعة "

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-01-2015, 03:04 AM   #8
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.





فائدة


ليس ما عُلِمَ إمكانه جُوِّزَ وقوعه، فإنا نعلم قدرة الله على قلب الجبال
ذهباً ونحو ذلك، لكن نعلم أنه لا يفعله، إلى غير ذلك من الأمثلة.



فائدة

دليل النبوة يحصل بالمعجزات، وقيل: باستواء ما يدعو إليه وصحته وسلامته من
التناقض، وقيل: لا يحصل بهما، والأصح: أن المعجزة دليل ، وثَمَّ دليل غيرها؛
فإن للصدق علامات، وللكذب علامات.


فمن العلامات -سوى المعجزة :- النظر إلى نوع ما يدعو إليه، بأن يكون من نوع
شرع الرسول قبله، فإن الرسالة من لدن آدم إلى وقتنا هذا لم تزل آثارها باقية…
وذكر منها علامات كثيرة، يرحمه الله رحمةً واسعةً والمسلمين


.
  رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 03:05 AM   #9
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.





فائدة

إذا وجب عليه الإيمان فآمن، ولم يدرك أن يأتي بشرائع الإيمان، كان كامل الإيمان،
بالنسبة إلي الواجب عليه، وإن كان ناقصاً بالنسبة لمن هو أعلى منه.

مثاله: من آمن فمات قبل الزوال مثلاً، مات مؤمناً كامل الإيمان الواجب عليه،
لكن من دخلت عليه الأوقات وصلى أكمل إيماناً منه.

فمن ذلك: عُلم أن نقصان الإيمان على نوعين:

أحدهما: ما يلام عليه.

الثاني: ما لالوم فيه؛ كهذا المثال.

قلت: وأما من عجز عن إكمال عمل بعد أن أتى بما قدَرَ عليه منه، فالظاهر أنه كمن
فعله لقوله صلى الله عليه وسلم (( من مرض أو سافر، كتب له ما كان يعمل
صحيحاً مقيماً)) (3) ، وأما إن عجز عنه أصلاً، فيحتمل أن يكون له أجر فاعله؛
لقصة الفقير الذي قال: لو أن عندي مال فلان، لعملت فيه مثل عمله، وكان
يصرفه في مرضاة الله؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( فهما في الأجر سواء ))
(4) ، ويحتمل عكسه؛ لأن فقراء الصحابة-رضي الله عنهم- لما قالوا للنبي صلى
الله عليه وسلم : (( ذهب أهل الدثور بالأجور)) (5)، لم يقل لهم: إن نيتكم تبلغكم
ذلك فتمنوا ، وإنما أخبرهم بعمل بدله. ولكن يقال : إن الذي لا يقدر على عمل
معين: إما أن يكون لذلك العمل بدل يقدر عليه، فهذا لا يثاب على العمل إذا لم ي
أت ببدله؛ لأنه لو كان صحيح النية، لعمل ذلك البدل؛ فعلى هذا: يكون حصول
الأجر مشروطاً بعدم وجود بدله المقدور عليه؛ على أنا نقول : إن من نفع
الناس بماله، فله أجران:

الأول: بحسب ما قام بقلبه من محبة الله ومحبة ما يقرب إليه؛ فهذا الأجر
يشركه الفقير إذا نوي نية صحيحة.

والأجر الثاني: دفع حاجة المدفوع له؛ فهذا لا يحصل للفقير ، والله أعلم.

وبذلك انتهى ما أردنا نقله من شرح الشيخ- رحمه الله- على (( عقيدة الأصفهاني)).




.



(3) رواه البخاري من حديث أبي موسى ، كتاب الجهاد (2996).
(4) رواه الترمذي من حديث أبي كبشة الأنماري، كتاب الزهد (2325)وابن ماجه، كتاب الزهد (4228)، وصححه الألباني.
(5) رواه البخاري ، كتاب الأذان (843)، ومسلم ، كتاب المساجد (595).







.
  رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 03:05 AM   #10
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.






فائدة


من الجزء الأول من (( بدائع الفوائد)) لابن القيم (ص159) ما ملخصه:

ما يجري صفة أو خبراً عن الرب تعالى أقسام:

الأول: ما يرجع إلى الذات نفسها ؛ كالشيء، والموجود.

الثاني: ما يرجع لصفات معنوية، كالسميع العليم.

الثالث: يرجع إلى أفعاله ، كالخالق.

الرابع: يرجع للتنزيه المحض المتضمن ثبوتاً؛ إذ لا كمال في العدم المحض؛ كالقدوس والسلام.

الخامس: الاسم الدال على أوصاف عديدة؛ كالمجيد الصمد.

السادس: ما يحصل باقتران الاسمين أو الوصفين؛ كالغني الحميد، فإن الغني
صفة مدح، وكذلك الحمد، فله ثناء من غناه، وثناء من حمده، وثناء منهما.

ويجب أن تعلم هنا أمور:

الأول:ما يدخل في باب الإخبار أوسع مما في أسمائه وصفاته، فيخبر عنه بالموجود و
الشيء، ولا يسمى به (قلت: وقد تقدم في كلام الشيخ تقي الدين معنى ذلك).

الثاني: الصفة إذا انقسمت إلى كمال ونقص، فلا تدخل بمطلقها في أسمائه، كالصانع
والمريد ونحوهما، فلذا لم يطلق على نفسه من هذا إلا أكمله فعلاً وخبراً؛ كقوله ( فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ)(هود: 107) .

الثالث: لا يلزم من الإخبار عنه بفعل مقيد أن يُشتق له منها اسم؛ ولذا غلط من
سماه بالماكر ، والفاتن، والمستهزئ ، ونحو ذلك.

السابع: أن ما أطلق عليه في باب الأسماء والصفات توفيقي، دون
ما يطلق من الأخبار.

الثامن: الاسم إذا أطلق عليه ، جاز أن يشتق منه المصدر والفعل إن كان
متعدياً ؛ كالسميع والعليم، وإلا فلا ، كالحي.

الحادي عشر: أسماؤه كلها حسنى، وأفعاله صادرة عنها، فالشر ليس إليه
فعلاً ولا وصفاً، وإنما يدخل في مفعولاته البائنة عنه دون فعله الذي هو وصفه.

الثاني عشر: إحصاء أسماء الله تعالى مراتب:

الأولى: إحصاء ألفاظها وعددها.

الثانية: فهم معانيها ومدلولها.

الثالثة: دعاؤه بها، وهو مرتبتان:

الأولى: دعاء مسألة، فلا يسأل إلا بها، ولا يجوز :
يا شيء، يا موجود ، ونحوهما.

الثانية: دعاء ثناءٍ وعبادةٍ ؛ فلا يكون إلا بها.

السادس عشر: أسماء الله الحسني لا تدخل تحت حصر ولا عد؛ لقوله صلى
الله عليه وسلم : (( أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك… إلخ))(6)
فجعل أسماءه ثلاثة أقسام: ما سمى به نفسه، فأظهره لمن شاء من
ملائكته وغيرهم ، وما أنزل به كتابه ، وما استأثر به تبارك وتعالى.

السابع عشر: من أسمائه: ما يطلق عليه مفرداً ومقترناً بغيره، وهو
غالبها؛ كالسميع ، والبصير ، ونحوهما؛ فيسوغ أن يدعى ويثنى عليه
ويخبر عنه مفرداً ومقروناً.

ومنها: ما لا يطلق إلا مقروناً بغيره؛ لكون الكمال لا يحصل إلا به؛ كالضار ،
والمنتقم ، والمانع، فلا تطلق إلا مقرونة بمقابلها ؛ كالضار النافع، والمنتقم
العفو، والمانع المعطي؛ إذ كمال التصرف لا يحصل إلا به.

قلت : لكن لو أُطلق عليه من ذلك اسم مدح، لم يمتنع؛ فيسوغ أن يقال :
العفو من دون المنتقم؛ كما ورد في القرآن الكريم ، ومثله: النافع والمعطي؛
فإن هذه الأسماء تستلزم المدح والثناء المطلق؛ بخلاف المانع والمنتقم والضار،
على أن شيخ الإسلام- رحمه الله- ينكر تسمية الله بالمنتقم، ويقول: إن هذا لم يرد
إلا مقيداً؛ كقوله تعالى: ( إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ)(السجدة: 22) ،
(فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ )(الزخرف: 25) ( وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ)(آل عمران: 4)(7)

الثامن عشر: الصفات أنواع: صفات كمال، وصفات نقص، وصفات لا تقتضي واحداً منهما،
وصفات تقتضيهما باعتبارين، والرب تعالى منزه عن هذه الثلاثة، موصوف بالأول، وهكذا
أسماؤه أسماء كمال؛ فلا يقوم غيرها مقامها؛ فله من صفات الإدراكات ؛ العليم الخبير
دون العاقل الفقيه،والسميع البصير دون السامع والباصر والناظر، ومن صفات
الإحسان: البرّ الرحيم الودود دون الرفيق والشفيق ونحوهما،،، وهكذا سائر
الأسماء الحسنى.

العشرون: الإلحاد في أسمائه أنواع:

الأول: أن يسمى به غيره من الأصنام.

الثاني: أن يسمى بما لا يليق بجلاله كتسميته أبا أو علةً فاعلة،
( قلت: ومنه أن يسمى بغير ما سمى به نفسه).

الثالث: وصفه بما ينزه عنه ؛ كقول أخبث اليهود: إنه فقير.

الرابع: تعطيلها عن معانيها، وجحد حقائقها ؛ كقول الجهمية: إنها ألفاظ مجردة
لا تدل على أوصاف: سميع بلا سمع، بصير بلا بصر،،، وهكذا.

الخامس: تشبيه صفاته بصفات خلقه، تعالى الله عما يقول الملحدون علواً كبيراً.



.


(6) رواه أحمد (1/391)، والحاكم (1/509)، وانظر: الأحاديث الصحيحة (199).
(7) قد ذكر الشيخ هذا في كتابه (( أقوم ما قيل في المشيئة والحكمة والقضاء والقدر والتعليل )) (ص125) من الجز ء الخامس من (( الرسائل))



.
  رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 03:07 AM   #11
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.





فائدة


من إملاء الشيخ محمد الأمين الشنقيطي


المدرس بالمعهد العلمي في الرياض

كل معقولين لابد فيهما من إحدى نسب أربع:

المساواة.

المباينة.

(ج) العموم والخصوص المطلق.

(د) العموم والخصوص من وجه.

وبرهان ذلك الحصر: أن المعقولين من حيث هما: إما أن لا يجتمعا ألبتة، أو لا يفترقا

ألبتة، أو يجتمعا تارة ويفترقا أخري:

فإن كانا لا يفترقان: فهما المتساويان، والنسبة بينهما المساواة كالإنسان والبشر؛ فإن

كل ذات تثبت لها الإنسانية تثبت لها البشرية كالعكس.

وإن كانا لا يجتمعان: فهما المتباينان، والنسبة بينهما التباين؛ كالإنسان والحجر؛ فإن

كل ذات تثبت لها الإنسانية انتفت عنها الحجرية؛ كالعكس.

وإن كانا يجتمعان تارة، ويفترقان أخري: فلهما حالتان:

الأولي: أن يكون الافتراق من الطرفين.

الثانية: أن يكون الافتراق من طرف واحد.

فإن كان من طرف واحد؛ بأن كان أحدهما يفارق صاحبه، والثاني لا يفارق: فالنسبة

بينهما العموم والخصوص المطلق، فالذي يفارق أعم مطلقاً، والذي لا يفارق أخص مطلقاً، كالإنسان والحيوان: فالإنسان لا يفارق الحيوان؛ لأن كل إنسان حيوان؛ فهو أخصّ مطلقاً، والحيوان لا يفارق الإنسان؛ لوجوده في الفرس مثلاً؛ فهو أعم مطلقاً.

وإن كان الافتراق من الطرفين: فالنسبة بينهما العموم والخصوص من وجه؛ كالإنسان

والأبيض : فإنهما يجتمعان في العربي والرمي؛ فهو إنسان أبيض، وينفرد الإنسان عن الأبيض في الإنسان الأسود؛ كالحبشى ، وينفرد الأبيض عن الإنسان في الثلج والعاج ونحو ذلك، مما هو أبيض غير إنسان.

فإن كانت النسبة بين طرفي القضية المساواة: صدق الإيجابان، وكذب السلبان؛ ( فتقول: كل إنسان بشر، وكل بشر إنسان، بعض الإنسان بشر، وبعض البشر إنسان، فقد صدقت إيجاباً كليا وجزئياً، ولا يصح أن تقول : لا شيء من البشر بإنسان ، ولا شيء من الإنسان ببشر، ولا بعض البشر ليس بإنسان، ولا بعض الإنسان ليس ببشر).

وإن كانت المباينة: فالعكس، ( أي: يكذب الإيجابان، ويصدق السلبان، كلية كانت القضية أو جزئية؛ فلا يصح أن تقول: كل حجر إنسان، ولا كل إنسان حجر، ولا بعض الحجر إنسان، ولا بعض الإنسان حجر).

وإن كانت النسبة العموم والخصوص من وجه: صدقت الجزئيتان، وكذبت الكليتان، ( أي: سواء كانت القضية إيجاباً أو سلباً، فإذا قلت: بعض الأبيض إنسان، أو بعض الإنسان أبيض، ليس بعض الأبيض بإنسان ، ليس بعض الإنسان بأبيض ، كان ذلك صدقاً ، وإن قلت : كل الأبيض إنسان، أو كل الأسود ليس بإنسان، أو قلت: كل إنسان أبيض، أو لا شيء من الإنسان بأبيض ، كان ذلك كذباً).

وإن كانت النسبة العموم والخصوص المطلق:

فإن كان المحكوم عليه هو الأخص: فكالمساواة، ( أي: تصدق القضية إيجاباً ، كلية كانت أو جزئية، وتكذب سالبة، كلية كانت أو جزئية؛ فلو قلت: كل إنسان حيوان، أو بعض الإنسان حيوان، كان ذلك صدقاً، ولو قلت: ليس الإنسان بحيوان، أو ليس بعض الإنسان بحيوان ، كان كذباً).

وإن كان المحكوم عليه هو الأعم: فكالعموم والخصوص من وجه، ( أي: تصدق القضية جزئية، سالبة كانت أو موجبة، وتكذب كلية كذلك، فلو قلت: بعض الحيوان إنسان ، أو ليس بعض الحيوان بإنسان، صار ذلك صدقاً ، وإن قلت : كل الحيوان إنسان، أو لا شيء من الحيوان بإنسان ، كان ذلك كذباً).

التباين قسمان: تباين تخالف، وتباين تقابل:

أما تباين التخالف: فهو أن تكون الحقيقتان متابينتين في حد ذاتيهما، إلا أنهما يجوز تواردهما على ذات أخرى، بأن تتصف بهما معاً في وقت واحد؛ كالسواد والحلاوة، والقيام والكلام؛ فحقيقة السواد مباينة لحقيقة الحلاوة، مع أنهما يجوز اجتماعهما في شيء واحد؛ كالتمر الأسود ، فهو أسود حلو.

وأما تباين المقابلة : فهو أن يكون بين الحقيقتين غاية المنافاة حتى يستحيل اجتماعهما في محل واحد في وقت واحد، وهو أربعة أقسام:

الأول: تقابل النقيضين.

الثاني: تقابل الضدين.

الثالث: تقابل المتضايفين.

الرابع: تقابل العدم والملكة.

أما تقابل النقيضين : فهو تقابل السلب والإيجاب، أعني: النفي والإثبات؛ فالنقيضان أبداً أحدهما وجودي، والآخر عدمي، واجتماعهما مستحيل ، وارتفاعهما مستحيل، ومثاله : الحركة والسكون، والضلال والهدى؛ ( فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلا الضَّلالُ)(يونس: 32).

وأما تقابل الضدين: فهو التقابل بين أمرين وجوديين بينهما غاية المنافاة، لا يتوقف إدراك أحدهما على إدراك الآخر، واجتماعهما مستحيل ، وارتفاعهما جائز؛ كالسواد والبياض: فإنه يستحيل أن تكون النقطة الواحدة من اللون بيضاء سوداء في وقت واحد، ويجوز ارتفاعهما عنها بأن تكون خضراء أو حمراء.

وأما تقابل المتضايفين: فهو التقابل بين أمرين وجوديين بينهما غاية المنافاة، لا يمكن إدراك أحدهما إلا بإضافة الآخر إليه؛ كالأبوة والبنوة، والفوق والتحت، والقبل والبعد، فإن كل ذات تثبت لها الأبوة لذات، استحالت عليها البنوة لتلك الذات التي هي أب لها؛ كاستحالة اجتماع السواد والبياض؛ فكون ولدك أباك مستحيل ، ولا تدرك الأبوة إلا بإضافة البنوة إليها، كالعكس، وبهذا القيد حصل الفرق بين المتضايفين وبين الضدين.

وأما تقابل العدم والملكة: فهو التقابل بين أمرين أحدهما وجودي، والآخر عدمي، والطرف العدمي سلب للطرف الوجودي عن المحل الذي شأنه أن يتصف به؛ كالعمى والبصر، فالبصر - وهو الملكة- أمر وجودي، والعمى- وهو العدم- أمر عدمي، وهذا الطرف العدمي- الذي هو العمى-سلْب للطرف الوجودي - الذي هو ملكة البصر- عن المحل الذي من شأنه الاتصاف به؛ كسائر الحيوانات .

فلا تتوارد الملكة والعدم إلا على ما يتصف بالملكة؛ ولذا لا يسمى في الاصطلاح الحائط ولا الحجر أعمي ولا بصيراً؛ وبهذا القيد حصل الفرق بين العدم والملكة ، وبين النقيضين. أهـ . ما أملاه الأستاذ ، ولكن ما كان بين قوسين ، فهو من عندي ، والله أعلم



.
  رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 03:07 AM   #12
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.




فائدة


من (( الهدْي)) لابن القيم


في قوله : فصل : ثم كان يكبر ويخر ساجداً.

انقلب على بعضهم حديث ابن عمر( إن بلالاً يؤذن بليل…)) الحديث (8)؛ فرواه : (( إن ابن أم مكتوم يؤذن ؛ فكلوا واشربوا حتى يؤذن بلال))؛ ومثله حديث: (( لا يزال يلقى في النار وتقول: هل من مزيد؟!)) إلى أن قال: (( وأما الجنة ، فينشيء الله لها خلقاً يسكنهم إياها))(9) ؛ فقلبه؛ وقال: (( وأما النار، فينشئ الله لها خلقا يسكنهم إياها)) ، وكان يقع لي أن حديث أبي هريرة : (( إذا سجد أحدكم ، فلا يبرك كما يبرك البعير، وليضع يديه قبل ركبتيه)) (10) منقلب على بعض الرواة ، ولعله: (( وليضع ركبتيه قبل يديه))؛ حتى رأيت أبا بكر بن أبي شيبه رواه كذلك، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: (( إذا سجد أحدكم ، فليبدأ بركبتيه قبل يديه، ولا يبرك كما يبرك الفحل)) (11) ، ورواه الأثرم في (( سننه)) أيضاً عن أبي بكر كذلك، والله أعلم.


.

(8) رواه مسلم، كتاب الصيام (1092)
(9) رواه البخاري، كتاب التوحيد (7384)
(10) رواه ابو داود، كتاب الصلاة(840) والنسائي كتاب التطبيق(1091)
(11) مصنف ابن أبي شيبة(2702)



.
  رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 03:08 AM   #13
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.






فائدة


قال الشيخ تقي الدين في الجزء الأول من (( الرسائل )) (ص59)

وأصل ذلك: أن المقالة التي هي كفر بالكتاب أو السنة أو الإجماع يقال: (( هي كفر)) قولاً يطلق؛ كما دل على ذلك الدليل الشرعي؛ فإن الإيمان من الأحكام المتلقاة عن الله ورسوله؛ ليس ذلك مما يحكم فيه الناس بظنونهم وأهوائهم ، ولا يجب أن يحكم في كل شخص قال ذلك بأنه كافر،حتى يثبت في حقه شروط التكفير، وتنتفي موانعه؛ مثل من قال: (( إن الخمر أو الربا حلال لقرب عهده بالإسلام، أو لنشوئه في بادية بعيدة، أو سمع كلاماً أنكره ولم يعتقد أنه من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ كما كان بعض السلف ينكر أشياء حتى يثبت عنده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك، وكما كان الصحابة يشكون في أشياء ؛ مثل رؤية الله، وغير ذلك ؛ حتى يسألوا عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومثل الذي قال: (( إذا أنا مت ، فاسحقوني وذروني في اليم؛ لعلي أضل عن الله تعالى))(12) ونحو ذلك ، فإنهم لا يكفرون حتى تقوم عليهم الحجة بالرسالة؛ كما قال تعالى: ( لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ )(النساء: 165) ، وقد عفا الله لهذه الأمة عن الخطأ والنسيان، رحمة كبيرة.



.



(12)رواه البخاري، كتاب أحاديث الأنبياء(3478، 3479)، ومسلم، كتاب التوبة (2756،2757).
  رد مع اقتباس
قديم 20-01-2015, 03:08 AM   #14
مرآقبه عآمه

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  تحت أقدآم أمي
هواياتي :  لآ يهُم
حـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond reputeحـلـم has a reputation beyond repute
المرآقبه المميزه 
حـلـم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فوائِد مِنْ كَلامْ شيَخ الإِسلامْ إِبنُ تَيميّة منْ ( كِتابْ الإيمَانْ ) !

.





لـِ الفوائِد إِستكمالاً سَيتِمْ إلحاقها فيما بَعد بإذنْ الله







.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مضوع مهم جدآآ صادق الوعد قسم صوتيات وفيديو الشعراء" 9 06-04-2013 10:13 PM
مسابقه اجمل ملف شخصي ذبےحهم غےروريے قسم مسابقات مضارب عبس 16 13-12-2012 10:49 AM
اليابان تطلق أسرع كمبيوتر شخصي في العالم والولايات المتحدة تتخلى عن الصدارة سلطان الذيابي منتدى الكمبيوتر والانترنت 12 09-12-2011 12:49 AM
sR~ٌ~ { » أسرع اختبار شخصي ادخل وجرب!!!!!!!! }~ٌ~sR غزو المشاعر منتدى تطوير الذات 18 07-10-2011 01:41 PM
مجهود شخصى •● يآآورد العشآآق ●• !! صور ورود للتصميم .. ‏ maryam ملحقــات التصـاميـم 9 06-08-2010 08:59 PM


الساعة الآن 04:50 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
تركيب : مجموعة الياسر لخدمات الويب

d3am - by kious99 : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0