بني رشيد اللي من اول إلى الان اسلاحهــم يعبـــاء لراس المعـــادي عيال عبــــــس مطوعة كل طغيـــان مثل الحــــــرار اللي جردها الهدادي
جديد الموضوعات

 
 عدد الضغطات  : 8162 مركز تحميل المنتدى 
 عدد الضغطات  : 5665


اهداءات مضارب عبس


العودة   منتديات مضارب عبس - بني رشيد > الساحات الادبيه > منتدى الرويات والقصص

منتدى الرويات والقصص ابرز القصص والروايات وما تحتويه من فوائد وعبر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2014, 06:26 PM   #1
عضــو فضــي
 
الصورة الرمزية عاشق الليل

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  في مكان ما
عاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud ofعاشق الليل has much to be proud of
عاشق الليل غير متواجد حالياً
افتراضي قالت علامك صبي صغير قصة من الباديه

قصه من التراث قمت بصياغتها بأسلوبي المتواضع ارجو ان تنال اعجابكم


ولد المطوع
في زمنٍ مضي وقت انحدار اللغة العربية من الفصيح إلى العامي، أي قبل أكثر من ثلاثمائة عام.
كان هناك رجل له ثلاثة أبناء بلغ الكبير منهم اثنا عشر عاما ووقع في غرام فتاه جميله ولم يلبث طويلا حتى توفي، وعندما بلغ أخاه الأوسط أحدى عشر عاما وقع هو الأخر في غرام أخرى مما أدى إلى وفاته هو أيضا، فخاف الأب المسكين على الصغير الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره بعد. فقرر أن يرسله إلى المطوع (وهي كلمه يطلقها أهالي نجد على إمام المسجد ومعلم القران) ليحفظه القران الكريم ويعتني به يبعدا عن ما وقع به أخواه, وبقي هذا الطفل الجميل الملامح لدى المطوع يعلمه أمور الدين ويحافظ عليه ويرعاه حتى كبر, وأصبح أهالي القرية الصغيرة ينادونه ابن المطوع يعطفون عليه ويحبونه لعلمهم بما حصل لأخويه الاكبران, ولما يحمل من صفات تميزه عن غيره حيث كان لبيبا ذكيان مؤدبا عطوفا وحانيا ويحب مساعده الآخرين.
وعندما بلغ هذا الطفل سن التاسعة وفي فصل الربيع ذات يوم ماطر وقد اخضرت الربا وأزهرت الأرض بأنواع الأعشاب الجميلة من النوار والبسباس البري والحوذان وتلونت أشجار الطلح والسدر وامتلأت الغدران بالمياه العذبة ورتعت الضبى ونزلت الطيور المهاجرة. مر قطين بدو( وهم مجموعه من البدو في ترحالهم) وكانت بينهم ابنه الأمير, وكانت تبلغ من العمر سبعه عشر ربيعا, وكانت فارعه الطول مكتملة الجمال ممشوقة القوام ناحله الخصر بارزه الأرداف عريضة النحر صغيره النهدين والكفين مدموجة الساقين ناعمة الشعر بلون الليل ذات عينان سوداوان وبشره صافيه لها فم كأنه الخاتم وأسنان بيضاء كاللؤلؤة بهما فلجة بين ثناياها قد استدار وجهها كنه القمر عند اكتماله وقد اعتدل انفها الجميل كسيف أبيها الصارم بخدها الأيمن الضحاكة أو ما يسمى الغمازة وبخدها الأيسر انطبعت شامة سوداء قد ارتفعت قليلا إلى عظمه الوجه اليسرى وقد انهدل كتفاها وارتقت بينهما رقبة كنها فصلت تفصيلا تسير فيها العين مسافات طويلة, وكانت فتاة مدللـه رقيقه وناعمة كأنها القطن أو الحرير, وكان برفقتها جاريتان سوداوان مرتبتي الزي يرافقانها أينما حلت.
وعندما شاهدها صغيرنا المسكين دنى منها واخذ ينظر إليها بنظرات إعجاب , فقالت تلك الفتاه الساحرة مالك أنت صغير ولا تخجل من هذه النظرات التي تناظرني بها, فقال لها بجراءة أني وقعت في حبك وأريد أن أتزوج بك. فتبسمت ابتسامه تعجب من جراءة هذا الصغير ولاكنها لم تولي الأمر اهتماما وانصرفت عنه تتمايل كأنها حمامه تسير بين ماء وورد.
فقامت إليها احد نسوه الحي وأخذتها بعيدا وأخبرتها بقصته وقصه أخويه وتأثرت الاميره الصغيرة وقالت ماذا أقول له , فقالت قولي له أني موافقة وأريد أن اخذ راءي أبي واطلبي منه مهله وعندها سترحلون وينتهي كل شي. فعادت إليه وكان هو كمريض عادت إليه العافية وعلت بسمه الأمل شفتاه ووقفت أمامه وأخبرته بموافقتها وأنها تريد مهله لتخبر أباها بالأمر.
فقال لها كم تريدين من يوم قالت ثلاثة أيام فقط.
فوافق على مضض وهو يعلم أنها مجرد كلمات هي قائلتها كي يبتعد عن طريقها ولاكن كان يقول بينه وبين نفسه لعل في الأمر خيرا, ومرت تلك الأيام الثلاثة عليه بطيئة كأنها دهر.
وعندما انقضت تلك الأيام الثلاثة وفي صباح يوم اللقاء المنشود كان جالسا في حلقه العلم مع الصبية بين يدي المطوع يدرسون, إذا بصوت أجش يأمر القطين بالرحيل ويقول لهم هيا ارحلوا وكان هذا الصوت صوت أباها, فألتفت بنظره قد مزجت بالحزن والأمل وإذا بها وهي داخل هودجها المزين على ذالك الجمل الأسود وتلك العبدتان تسيران تحت الجمل, أحداهما تقوده والأخرى تتبعه , فقام بلا شعور من مكانه وترك أدواته الخشبية وابتعد عن حلقه التعليم حتى وصل إلى تل قليل الارتفاع , وهي قد أقبلت فوق جملها الأسود( الأملح بلغه البادية)كأنها قمر في ليل, واقتربت من التل, فجلس ينظر ماذا تفعل لعلها تخبره بالموافقة, ففتحت ستره الهودج وأشرت له بإصبعيها اشاره المودع, فعلم أنها ساعة الوداع فاخذ يتأملها وينظر إليها من فوديها وحتى قدميها , ووقعت عيناه على ساقاها الجميلان اللذان انكشفا من طريقه ركوبها للجمل وكان يزينهما خلخالان من ذهب وفضه مرصعان بقليل من الأحجار كريمه, واخذ ينظر إليها وهي تبتعد حتى توارت عن الأنظار. ودب الصمت في القرية واخذ الجميع ينظرون إليه لا يدرون ماذا يفعلون , وماهي إلا دقائق معدودة حتى قام ونزل من التل وقال.


يقول الشاعر :

حواريّة العين حورا الجبين
من البدو من شافها يهبلى

قالت علامك صبي صغير
تحدّد بي الشوف ماتخجلي

فقلت انا من هواك صويب
فــروفى بحالى ولا تبخلي

فقالت امـهل عـلينا ثـــلاث
ليالي وغيره فــلا تمهـــلي

مهلت القليل برجوى الكثير
ولا أمـهل الله مــــن يهملي

وما راعني مثل صوت لأبوه
يطق الظّعين يقــول أرحلي

وجابوا لها أمـــلح كالغراب
وقفّى البليهي بـــها يبهلي

فعبدة تقوده واخرى تسوقه
برفق ولا بالعصــا غــربلي

وقفّت وتومي لي باصبعين
كحمباز روض سقاه الولي

وفي اصبعين زهن خاتمين
تومي لي ولا كن الاوما بلي

وساقين ضكّن بهن الحجول
كحس القطــا وارد منهلي

فياعونه الله مات المطوّع
طريح ولا خبروا بي هلي

أياعونه الله مات المطوّع
أصابني البيض مع مقتلي


فتنهد هذا الصبي المسكين واسلم روحه إلى باريها ولحق بأخويه, ولكن هذه المرة دون علم الأب المسكين, ولا حتى علم الاميره ألصغيره
التوقيع :
انا عشقت الليل من عشق مغليه
مثلـي يمـر الليـل ويلد يمـه
الليل فيه من الخفا سـر نخفيـه
ومن الورود الياسميـن ونشمـه
  رد مع اقتباس
قديم 12-09-2014, 09:52 PM   #2
مشرفة الشعر الشعبي
 
الصورة الرمزية بنت الوفاء

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  غامد الهيلا 707
هواياتي :  متابعة الشعر والشعراء
بنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant futureبنت الوفاء has a brilliant future
الابداع العضو المميز 
بنت الوفاء غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قالت علامك صبي صغير قصة من الباديه

قصه جميله بس حزينه..تحياتي
لك اخوي على القصه الجميله
ودمت بالف خير..
ودام لنا قلمك واحساسك المرهف..
التوقيع :
مـــا جبرني الــوقـــــــت ابــكـــــي مـــن فراغ
كل دمــعـــه تــــطــيــح داخـــــلـــهـا ..وجع💔
-----------------------------------------
للمتابعة
Check out (@Reempatio): https://twitter.com/Reempatio
  رد مع اقتباس
قديم 13-09-2014, 02:06 AM   #3
عضــو فضــي
افتراضي رد: قالت علامك صبي صغير قصة من الباديه

قصه مؤثره وحزينه جداً
مشكور على الانتقاء
  رد مع اقتباس
قديم 18-09-2014, 12:25 AM   #4
شِــِتأأتـً رََجَـِلِ
 
الصورة الرمزية سفيرالغربه

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  انيوزلندا
هواياتي :  اوصل طموحي
سفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond repute
أعيش في عينه وأنا ميّتٍ فيـــه.
في وسط عينه كون من نوع ثاني ؟!
بس أتلهف كلمته يوم أنـــاديه
وليا نطق {لبيــه} طحت بمكاني
مشترك في دورة المواضيع الحضور الرائع وسام التواصل وسام مضارب عبس 
سفيرالغربه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قالت علامك صبي صغير قصة من الباديه

قصه روعه ومحزنه
وتوني اعرف هذه القصه
انا كنت اعرف القصيده بس توني اعرف القصه
تحياتي وشكري لك
التوقيع :
احتراما للكلمه ..واحتراما للقارئ ..واحتراماً للمكان
أحرصوا على انتقاء ردودكم وماتضعون من صور في المدونات أو غيرها من المواضيع بـ ترك سـمعه حسنه وصـوره جميله ورآقيه.... لمتابعيكم ولأنفسكم اولاً...
أبطي وتبطي ويبطي حبك بقلبي
أسأل وتسأل ويسأل شوقنا عنا

أمشي وتمشي ويمشي زولك بدربي
أروح وتروح ويروح الزعل منا

أبعد وتبعد ويبعد من طلب قربي
أجيك وتجيني ونرجع مثل ما كنا
  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2014, 04:36 PM   #5
مشرف الرويات والقصص
 
الصورة الرمزية بندر العويمري

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  تبوك الشماليه
هواياتي :  خدمة مضارب عبس
بندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond reputeبندر العويمري has a reputation beyond repute
من راح من كيفه وكيفه يوديه
خله على كيفه وكيفه يجيبه
المشرف المميز 
بندر العويمري غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قالت علامك صبي صغير قصة من الباديه

طرح جميل يعطيك العافيه
التوقيع :
في خدمة منتديات مضارب عبس من تبوك الشماليه
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عشق اهل الباديه للباديه الشايب منتدى الرويات والقصص 15 06-05-2012 02:37 PM
من اعراف الباديه وعاداتها قديما محمدالذيابي منتدى التاريخ والبحوث 11 16-09-2011 10:31 PM
علامك شايفن حالك==بحورالشوق بــحـــ الـشـوق ـــور منتدى الشعر الشعبي 30 13-07-2011 03:07 PM
حقوق الفداوي --حق اللجوء السياسي عند الباديه ماعاد بدري منتدى الرويات والقصص 3 29-04-2011 04:02 AM
من اعراف الباديه وعاداتها قديما محمدالذيابي منتدى مضارب بني رشيد 4 18-09-2010 10:36 AM


الساعة الآن 02:39 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc
تركيب : مجموعة الياسر لخدمات الويب

d3am - by kious99 : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0