بني رشيد اللي من اول إلى الان اسلاحهــم يعبـــاء لراس المعـــادي عيال عبــــــس مطوعة كل طغيـــان مثل الحــــــرار اللي جردها الهدادي
جديد الموضوعات

 
 عدد الضغطات  : 8162 مركز تحميل المنتدى 
 عدد الضغطات  : 5665


اهداءات مضارب عبس


العودة   منتديات مضارب عبس - بني رشيد > الساحات الادبيه > منتدى الرويات والقصص

منتدى الرويات والقصص ابرز القصص والروايات وما تحتويه من فوائد وعبر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-06-2012, 10:34 PM   #1
مشرف منتدى الضيافه
 
الصورة الرمزية اميرالاحساس
Unhappy قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

خذوا دقائق و تمعنوا هذه القصة..


قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه - قصة أجمل من الجمال نفسه -



ياااااااااااهـ.... كم نحن مقصرون في حق أنفسنا.... ؟!؟!



&&&&&&&&


في كل يوم جمعه، وبعد الصلاه، كان الإمام وابنه البالغ من العمر إحـــ11ـــدى عشر سنه من شأنه أن يخرج في بلدتهم في إحدى ضواحي

أمستردام .. ويوزع على الناس كتيباً صغيراً بعنوان "طــريــقــنا إلى الــجـــنـــه" وغيرها من المطبوعات الإسلاميه.


وفى أحد الأيام بعد ظهر الجمعه، جاء الوقت للإمام وابنه للنزول إلى الشوارع لتوزيع الكتيبات، وكان الجو باردٌ جداً في الخارج، فضلاً عن هطول الأمطار..


الصبي ارتدى كثيراً من الملابس حتى لا يشعر بالبرد ، وقال : 'حسناً يا أبي ، أنا مستعد!


سأله والده: مستعد لماذا..؟ قال الإبن: يا أبي... لقد حان الوقت لكي نخرج لتوزيع هذه الكتيبات الإسلاميه.

أجابه أبوه: الطقس شديد البرودة في الخارج وإنها تمطر بغزاره.

أدهش الصبي أبوه بالإجابة وقال ، ولكن يا أبى لا يزال هناك ناس يذهبون إلى النار على الرغم من أنها تمطر..
أجاب الأب: ولكنني لن أخرج في هذا الطقس..

قال الصبي: هل يمكن يا أبى أن أذهب أنا من فضلك لتوزيع الكتيبات..

تردد والده للحظة ثم قال : يمكنك الذهاب، وأعطاه بعض الكتيبات..

ورغم أن عمر هذا الصبي أحد عشر عاماً فقط إلا أنه مشى في شوارع المدينة في هذا الطقس البارد والممطر لكي يوزع الكتيبات على من يقابله من الناس وظل يتردد من باب إلى باب حتى يوزع الكتيبات.

بعد ساعتين من المشي تحت المطر ، تبقى معه آخر كتيب وظل يبحث عن أحد المارة في الشارع لكي يعطيه له ، ولكن كانت الشوارع مهجورة تماماً.

فاستدار إلى الرصيف المقابل لكي يذهب إلى أول منزل يقابله حتى يعطيهم الكتيب.

ودق جرس الباب ، ولكن لا أحد يجيب..

ظل يدق الجرس مرارا وتكرارا ، ولكن لا زال لا أحد يجيب ، وأراد أن يرحل ، ولكن شيئا ما يمنعه.
مرة أخرى ، التفت إلى الباب ودق الجرس وأخذ يطرق على الباب بقبضته بقوه وهو لا يعلم ما الذي جعله ينتظر كل هذا الوقت ، وظل يطرق على الباب وهذه المرة فتح الباب ببطء.





وكانت تقف عند الباب إمرأة كبيره في السن ويبدو عليها علامات الحزن الشديد فقالت له:

ماذا أستطيع أن أفعل لك يا بنى.؟

قال لها الصبي الصغير ونظر لها بعينين متألقتان وعلى وجهه ابتسامه أضاءت لها العالم: سيدتي... أنا آسف إذا كنت أزعجتك ، ولكن فقط أريد أن أقول لكِ:

أن الله يحبك حقيقا ويعتني بك وجئت لكي أعطيك آخر كتيب معي والذي سوف يخبرك كل شيء عن الله ، والغرض الحقيقي من الخلق ، وكيفية تحقيق رضوانه '.

وأعطاها الكتيب وعاد إلى المنزل..

وبعد أسبوع وبعد صلاة الجمعه، حيث كان الإمام يعطى محاضره ، وعندما انتهى منها...
سأل : هل لدى أي شخص سؤال.. أو يريد أن يقول شيئا؟


ببطء، وفي الصفوف الخلفية وبين السيدات، كانت سيدة عجوز يُسمع صوتها تقول:


'لا أحد في هذا الجمع يعرفني،
ولم أتى إلى هنا من قبل،
وقبل الجمعة الماضية لم أكن مسلمه ولم فكر أن أكون كذلك.

لقد توفي زوجي منذ أشهر قليلة ، وتركني وحيده تماما في هذا العالم.. ويوم الجمعة الماضي كان الجو بارد جداً وكانت تمطر ، وقد قررت أن أنتحر لأنني لم يبقى لدى أي أمل في الحياة.

لذا أحضرت حبل وكرسي وصعدت إلى الغرفة العلوية في بيتي، ثم قمت بتثبيت الحبل جيداً في إحدى عوارض السقف الخشبية ووقفت فوق الكرسي وثبت طرف الحبل الآخر حول عنقي، وقد كنت وحيده ويملؤني الحزن وكنت على وشك أن أقفز.

وفجأة سمعت صوت رنين جرس الباب في الطابق السفلي ، فقلت سوف أنتظر لحظات ولن أجيب وأياً كان من يطرق الباب فسوف يذهب بعد قليل


انتظرت ثم انتظرت حتى ينصرف من بالباب ولكن كان صوت الطرق على الباب ورنين الجرس يرتفع ويزداد.

قلت لنفسي مرة أخرى ، 'من على وجه الأرض يمكن أن يكون هذا؟ لا أحد على الإطلاق يدق جرس بابي ولا يأتي أحد ليراني '. رفعت الحبل من حول رقبتي وقلت أذهب لأرى من بالباب ويدق الجرس والباب بصوت عال وبكل هذا الإصرار.

عندما فتحت الباب لم أصدق عيني فقد كان صبى صغير وعيناه تتألقان وعلى وجهه ابتسامه ملائكيه لم أر مثلها من قبل ، حتى لا يمكنني أن أصفها لكم
الكلمات التي جاءت من فمه مست قلبي الذي كان ميتا ثم قفز إلى الحياة مره أخرى ، وقال لي بصوت ملائكي ، 'سيدتي ، لقد أتيت الآن لكي أقول لكي إن الله يحبك حقيقة ويعتني بك!


ثم أعطاني هذا الكتيب الذي أحمله "الـطريق إلى الجنة"


وكما أتاني هذا الملاك الصغير فجأة اختفى مره أخرى وذهب من خلال البرد والمطر ، وأنا أغلقت بابي وبتأن شديد قمت بقراءة كل كلمة في هذا الكتاب. ثم ذهبت إلى الأعلى وقمت بإزالة الحبل والكرسي. لأنني لن أحتاج إلى أي منهم بعد الآن.

أترون؟ أنا الآن سعيدة جداً لأنني تعرفت إلى الإله الواحد الحقيقي.


ولأن عنوان هذا المركز الإسلامى مطبوع على ظهر الكتيب ، جئت إلى هنا بنفسي لأقول لكم الحمد لله وأشكركم على هذا الملاك الصغير الذي جائنى في الوقت المناسب تماما ، ومن خلال ذلك تم إنقاذ روحي من الخلود في الجحيم. '


لم تكن هناك عين لاتجمع في المسجد وتعالت صيحات التكبير...الله أكبر...
الإمام الأب نزل من على المنبر وذهب إلى الصف الأمامي حيث كان يجلس ابنه هذا الملاك الصغير....

واحتضن ابنه بين ذراعيه وأجهش في البكاء أمام الناس دون تحفظ.

ربمالم يكن بين هذا الجمع أب فخور بأبنه مثل هذا الأب

..................
سبحان الله من انتحار الى انسانه مسلمه
  رد مع اقتباس
قديم 15-06-2012, 11:12 PM   #2
شِــِتأأتـً رََجَـِلِ
 
الصورة الرمزية سفيرالغربه

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  انيوزلندا
هواياتي :  اوصل طموحي
سفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond reputeسفيرالغربه has a reputation beyond repute
أعيش في عينه وأنا ميّتٍ فيـــه.
في وسط عينه كون من نوع ثاني ؟!
بس أتلهف كلمته يوم أنـــاديه
وليا نطق {لبيــه} طحت بمكاني
مشترك في دورة المواضيع الحضور الرائع وسام التواصل وسام مضارب عبس 
سفيرالغربه غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

سبحان الله العلي العظيم
اشكرك ع القصه وربي انها ادمعت عيني
التوقيع :
احتراما للكلمه ..واحتراما للقارئ ..واحتراماً للمكان
أحرصوا على انتقاء ردودكم وماتضعون من صور في المدونات أو غيرها من المواضيع بـ ترك سـمعه حسنه وصـوره جميله ورآقيه.... لمتابعيكم ولأنفسكم اولاً...
أبطي وتبطي ويبطي حبك بقلبي
أسأل وتسأل ويسأل شوقنا عنا

أمشي وتمشي ويمشي زولك بدربي
أروح وتروح ويروح الزعل منا

أبعد وتبعد ويبعد من طلب قربي
أجيك وتجيني ونرجع مثل ما كنا
  رد مع اقتباس
قديم 15-06-2012, 11:15 PM   #3
مشرف منتدى الضيافه
 
الصورة الرمزية اميرالاحساس
افتراضي رد: قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

سفير اشكرك علىى المرور
  رد مع اقتباس
قديم 15-06-2012, 11:19 PM   #4
 
الصورة الرمزية الوفاء طبعي

الجنس :  آنـثـى
الوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond reputeالوفاء طبعي has a reputation beyond repute
المشرف على المسآبقه الرمضآنيه الفائز الاول بمسابقة المدونات الاداريه المميزه الحضور الرائع نجمة المنتدى 
الوفاء طبعي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

سبحان الله
جزاك الله الخير
التوقيع :
-استغفر الله واتوب اليه -
  رد مع اقتباس
قديم 15-06-2012, 11:29 PM   #5
مشرف منتدى الضيافه
 
الصورة الرمزية اميرالاحساس
افتراضي رد: قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

اشكرك علىى المرور الطيب
  رد مع اقتباس
قديم 16-06-2012, 04:15 PM   #6
عضــو فضــي
 
الصورة الرمزية ابوبدر
افتراضي رد: قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

سبحان الله العلي العظيم
اشكرك ع القصه وربي انها ادمعت عيني
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012, 12:19 AM   #7
مشرف منتدى الضيافه
 
الصورة الرمزية اميرالاحساس
افتراضي رد: قبل أن تنتحر العجوز الهولنديه. سبحانك ربي ما ألطفك‎

اشكرك علىى المرور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Sr~ٌ~{سبحانكَ اللّهمَّ سبحانك }~ٌ~sr غزو المشاعر المنتدى الاسلامي 36 17-09-2013 10:08 PM
سبحانك ربي مااعظمك الوفاء طبعي المنتدى الاسلامي 10 01-08-2011 09:36 PM
العجوز والقوه الكامنه> ريــ"عـبـــس"ــم المنتدى العام 9 28-04-2011 11:05 AM
باكستانية تنتحر بمكة نتيجة مشاكل أُسرية الشـوق القسم الإعلامي 4 11-03-2011 06:42 PM
أروع معاني الحب التي يغفل عنها الكثير كما ترويها هذهِ العجوز ! فيصل العايضي المنتدى العام 8 16-01-2011 02:16 AM


الساعة الآن 04:48 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc
تركيب : مجموعة الياسر لخدمات الويب

d3am - by kious99 : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0